اقوال عن الاب والام اجمل كلام عن الاب و

اقوال عن الاب والام اجمل كلام عن الاب و. يزأر الأسد و لكنه لا يلتهم صغاره. أَحِبَّ أَبَاكَ إذا كان منصفاً، وإذا لم يكن كذلك فتحمله.

عبارات عن حب الاب والام
عبارات عن حب الاب والام from astroom.club

“الأب هو المرساة التي يقوم عليها أطفاله”. نعرف قيمة الملح عندما نفقده، و قيمة الأب عندما يموت (مثل هندي). أبي أعذب كلمة نطق بها لساني وألطف قلب عشته في حياتي أتخيّل حياتي بدونك وسأظل أحبك وأحترمكِ مدى الحياة أحبك أبي.

الأب وحده الذي لا يحسد ابنه على موهبته (جوته).

أحبتي مهما أحببتكم فلم ولن أحب أحداً مثل ما أحببت أبي فهو لن يتكرّر في هذه الحياة. أبي أكثر من عرفت ذكاءً، ولطفاً، وخلقاً. والوالدين الأبن والأم هما نعمة كبير جدا من المولى عز وجل وكنز كبير في حياتنا، ونتحدث في هذا الموضوع عن الأب، تلك النعمة الكبيرة التي رزقنا الله تعالى بها ووجدها في حياتنا.

ليس أرق على السمع من كلام الأب يمدح ابنه.

الأب يستطيع العناية بعشرة أبناء، لكن عشرة أبناء لا يستطيعون العناية بأب واحد. إذا أرادتَ الأم أنْ تُصلحَ ابنتها فلتصلح أولاً نفسها. بين كلّ تجعيدة وتجعيدة من وجه أبي قصة نعيم عشته أنا وأخواتي.

كل شيء يشترى ما عدا الأب والأم.

الأب هو قدوة ومثل أعلى لكل أبناءه، لأنهم يتعلمون من أبيهم كيف يواجهون الظروف والمواقف الصعبة بكل شجاعة وصلابة كما أنهم يتعلمون منه قوة الصبر والتحمل، والأم تعتبر القمر المضيء الذي يضيء كل ظلام دامس في حياة الأبناء، فكم من مشقة ومعاناة وتعب تكبدتها الأم لأجل راحة أبنائها. إن أرق الألحان وأعذب الأنغام لا يعزفها إلا قلب الأم. ليس هناك مكان ينام فيه الطفل بأمان مثل غرفة أبيه.

علمتني يابوي معنى السعادة، و أهديتني من طيب قلبك قلادة، فيك الوفاء يلقى وطنه و بلاده، و أنت الوطن لـعشت له رافع الراس.

وانا اعلم و اثق تمام الثقه بأنة سيحملنى و يرعانى بدون تذمر لانة هو و امي. كلام جميل عن الاب المتوفي 100 بيت رثاء سيبكيك بذلك اعزائي متابعي موقع احلم نكون قد وصلنا الى ختام موضوعنا اليوم كلام جميل عن الاب والام ، فمهما تحدثنا و تكلمنا ، ومهما ذكرنا من ابيات شعر فاننا. “الآباء رجال تجرأوا على وضع آمال العالم وأحلامه في.

لا اخاف شيء، سوى الحياة دون أبي.

“الأم هي دقات قلب المنزل ؛ وبدونها ليس هناك قلب”. تعيس الابن الذي لا يحترم والديه. اللھم عن كل قطرة عرق نزلت من أبي سعياً لرزقنا.

أضف تعليق